مركز أبو جهاد" يقدّم الشكوى ضد الاحتلال الإسرائيلي إلى "الجنايات الدولية" حسب الموعد أبو الحاج: لولا انضمام دولة فلسطين إلى الجنايات الدولية لما تمكنا من الدفاع عن مؤسستنا

أكد مدير عام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس، فهد أبو الحاج، أن انضمام دولة فلسطين إلى محكمة الجنايات الدولية، قد سمح لنا بأن نتوجه إلى هذه المحكمة للدفاع عن حقوقنا ضد هذا الاحتلال الذي يستبيح المحرمات الدولية ويستبيح القانون الدولي الإنساني بتدمير وسلب الحقوق الفلسطينية، وذلك بتوجيهات الرئيس محمود عباس لاستمرار مسعانا وملاحقة هذا الاحتلال الظالم.


يذكر أن مركز ابو جهاد وبالتعاون مع التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين قد قدما طلبا إلى محكمة الجنايات الدولية من أجل تقديم شكوى حول اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمركز أبو جهاد في 14/ 12 /2017، وقد وافقت المحكمة على تسلم الشكوى بتاريخ 25/4/2018 الساعة الثالثة عصرًا بتوقيت هولندا، وفعلًا تم تقديم الشكوى حسب الأصول المعمول بها.


وقال منسق التحالف الأوروبي لنصرة الأسرى الفلسطينيين خالد حمد "إن وفدا من التحالف قدّم الشكوى، والتي سلّمت باللغة الإنجليزية لشخصين تم تكليفهما من المحكمة لاستلامها، وسلم الشكوى باسم مركز أبو جهاد المحاميين أمل حمد، وفادي خلايلة، برفقة وفد من التحالف الأوروبي لنصرة الأسرى الفلسطينيين من مدن هولندا وألمانيا، ونحن الآن بانتظار إجراءات المحكمة القانونية".
وناشد حمد المؤسسات الفلسطينية كافة بأن تمتلك الشجاعة وتحذو حذو مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس لمحاسبة الاحتلال على أفعاله.


من جهته قدّم أبو الحاج، الشكر والتقدير للتحالف الأوروبي على هذه الوقفة الجدية لمساندة الأسرى والدفاع عن الرواية الإنسانية للأسرى في محاربة ومواجهة المحتل.